سياسة بايدن و نتائجها المتوقعة في المنطقة ..!

261 Views

اخيراً وبعد مناورات وأحداث طويلة شهدتها الانتخابات الأمريكية لأول مرة تم تنصيب الرئيس الجديد جو بايدن بشكل رسمي وأصبح يمارس سلطاته الدستورية كاملة ، ولا يخفى على القارئ الكريم الخلفية السياسية للرئيس الجديد والمواقع المهمة التي تسنمها خلال حياته السياسية سواء كانت في الحزب الديمقراطي كونه من أهم أعضاء الحزب وأحد الراسمين لخططه إضافة إلى كونه شغل منصباً مهماً في حكومة الرئيس باراك اوباما وكان لآرائه وقراراته نتائجاً على السياسة الامريكية أثرت على الواقع في المنطقة والعالم .

أما عن فريقه الرئاسي فقد اختار بايدن لإدارة المناصب المهمة في البلاد شخصيات من التيار الليبرالي اليساري بالحزب الديمقراطي الأمريكي عرفوا بمسيرتهم السياسية أو العسكرية أو الأمنية أو الاقتصادية ، ولعل النظر إلى تلك الاسماء التي ستدير دفة السياسة الامريكية في العالم والمنطقة بشكل خاص سيساعدنا على فهم الخطوط العريضة لسياسة الحكومة الامريكية الجديدة حيث تكون فريق الرئيس بايدن من :
١- كاميلا هايرس ( نائبة الرئيس )
٢- سدرلي ساندرس
٣-اليزابيث وارن
٤-الكساندرا كوتيز
٥- اليان عمر

ينتظر الرئيس الجديد وفريقه محاور عدة أهمها وأشدها تعقيدًا في منطقة الشرق الأوسط كما يلي :

بايدن والخليج

بدت تصريحات الرئيس بايدن خلال حملته الانتخابية مقلقة بالنسبة للسعودية خاصة إثارته لملفات تتعلق بحقوق الإنسان أبرزها قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي ومن الصعب التكهن بما سينتج عنه فتح مثل هذه الملفات ولأول مرة في تاريخ السعودية إضافة إلى ملفات تتعلق بسياستها الخارجية مثل حرب اليمن مما سيسبب ضغوطاً اضافية على السعودية المثقلة أصلاً بملفات مهمة داخلياً وخارجياً ، حيث شهدت سياستها انحرافاً واضحاً أدى إلى المصالحة مع قطر والتقرب من تركيا لكسب حلفاء اقوياء لاعادة التوازن في مواجة ايران وأذرعها .

بايدن والعراق

في الملف العراقي يعتبر بايدن احد الخبراء الملمين به نتيحة لتسلمه مسؤولية الملف العراقي في حكومة الرئيس الأسبق باراك اوباما ( إضافة إلى دوره كنائب للرئيس ) وكان لديه ٣ نواب امريكان من اصل عراقي ومن اهمهم ( قوباد طالباني الذي يعمل الآن نائباً لرئيس حكومة كردستان العراق ) ، والرئيس بايدن من المؤيدين لمشروع تقسيم العراق كما يتوقع المراقبون أن يعزز الوجود العسكري الأمريكي عن طريق إعادة ارسال قوات إضافية للعراق حيث تلقت الحكومة الأمريكية طلباً من الحكومة العراقية لمناقشة استراتيجية تواجد القوات الامريكية في العراق مع تأكيد الرئيس بايدن على ضرورة الحد من قوة المليشيات وسيطرتها على مفاصل الدولة والقرارات الحكومية ، حيث أنه من المتوقع أن يقدم دعماً اكبر لحكومة بغداد التي حاول رئيسها مصطفى الكاظمي مواجهة سطوة المليشيات عدة مرات من غير جدوى مما أثر بشكل كبير على الأمل الموجود لدى الشارع العراقي بفرض القانون وسلطة الحكومة المركزية .

بايدن وإيران

إيران التي عانت على جميع الأصعدة وبشكل كبير سوءً من العقوبات الاقتصادية الامريكية عليها خلال فترة حكم الرئيس ترامب او من خلال الاغتيالات لشخصيات مهمة ومن دوائر صنع القرار الاستراتيجي في ايران داخلياً وخارجياً ، فمن المتوقع ان تخف وطأة تلك الضغوطات وبشكل ملموس عليها ، وذلك لعدة اسباب منها إعادة ضبط توازن القوى الاقليمية دون ان ترجح كفة الميزان لأحدها على حساب الاخر وأبرز هذه القوى الصاعدة بشكل كبير وهي تركيا ، ومن جهة أخرى لهدف الضغط على دول الخليج ، إضافة إلى عدم امتلاك الولايات المتحدة المزيد من اوراق الضغط على إيران لأخذ تنازلات منها ، فستكون تخفيف العقوبات احدى اوراق الامريكية مقابل تراجع الايرانين عن بعض الملفات وتعديلات على البرنامج النووي وإعادة نشر قواعد الصواريخ الايرانية بعيدة المدى ووضعها خارج نطاق الاجواء الاسرائيلية .

بايدن وتركيا

تمثل تركيا الملف الأصعب والأهم للسياسة امريكا الشرق أوسطية كما سبق وصرح الرئيس بايدن وذلك لما تمكنت تركيا من تحقيقه خلال العقدين السابقين من تطور صناعي وزراعي وسياسي والذي نقلها إلى مراتب الدول الكبرى فأصبحت ذات تأثير مهم في المنطقة والعالم دون ان ننسى نجاحها في كثير من الملفات الخارجية التي كان أبرزها النصر المهم الذي تحقق بمنطقة قره داغ الاذربيجانية الذي لم يكن من الممكن أن يتحقق لولا الدعم التركي ، مع الأخذ بعين الاعتبار اقتراب انتهاء معاهدة لوزان سنة ٢٠٢٣ مما سيمنح تركيا اوراق ضغط جديدة لم تمتلكها سابقًا .

بايدن وسوريا

أما على الصعيد السوري فقد صرح الرئيس بايدن انه سيجعل هذا المكان اكثر امناً ولعل هذا يعني التدخل المباشر في الملف السوري المكتظ باللاعبين المهمين وعلى رأسهم روسيا وتركيا وايران

الشرق الأوسط الجديد وإسرائيل

من المتوقع أن نصل إلى شرق أوسط جديد بملامح وأشكال مختلفة جداً عن ما نحن عليه اليوم خاصة مع تسارع عجلة التطبيع والانفتاح المعلن او غير المعلن بين دول المنطقة واسرائيل .

وفي الختام ستشهد الاشهر القادمة احداث مهمه وكبيره والمنطقه ستشهد صيف ساخن .

 

 

*يمنع منعاً باتاً استخدام المعلومات والنصوص الخاصه والواردة في هذا الموقع الا بأذن مسبق من ادارة المركز

 

لا تعليق

معلومات الإتصال

info@thualfuqar.com

راسلنا

    مركز ذو الفقار للدراسات و الابحاث الاستراتيجية و حقوق الإنسان .... و هو مؤسسة خاصة بحثية مستقلة تعنى بالشأن العام في العراق وتأثيرات محيطه الاقليمي والدولي عليه.