اليهود وحادثة الفرهود في بغداد….!

105 Views

في الاول من حزيران سنة ١٩٤١ وخلال احتفال سكان مدينة بغداد من الديانة اليهودية بعيد الشفوعوت (عيد الاسابيع) تعرضوا الى اعمال قتل و نهب وانتهت في اليوم الثاني بعد دخول القوات البريطانيه الى بغدا والسيطره على الوضع فيها وراح ضحيت هذا اليوم الدامي في بغداد ١٧٥ قتيلا واكثر من ١٠٠٠ جريح وتدمير ٩٠٠ بيت لليهود في بغداد مااكثر الايام والاسابيع والشهور والسنين الدامية التي عاشها ويعيشها سكان العراق، واتت هذه الحادثة بعد فشل حركة رشيد عالي الكيلاني من السيطرة على الحكم بعد تدخل الجيش البرطاني ولعل هذه الحادثة كانت السبب الرئيسي الذي جعل اليهود بالتفكير بالهجرة من العراق سواء الى اسرائيل او بلدان اخرى وتعرف هذه الحادثة عند اليهود بالهولوكوست المنسي.

وبعد مرور ٥ ايام على الحادثة تشكلت لجنة تحقيقية بناءا على قرار مجلس رئاسة الوزراء برئاسة محمد توفيق النائب وعضوية كل من السيد عبد الله القصاب ممثلا عن وزارة الداخلية و السيد سعدي صالح ممثلا عن وزارة المالية وجائت نتائج لجنة التحقيق بعد ١٢ جلسة مختلفة عن النتائج التي اعلن عنها رئيس الطائفه اليهودية في العراق انذاك من حيث عدد القتلى والخسائر الماديه التي لحقت بمنازل اليهود وممتلكاتهم واعمالهم التجاريه مما اوجد شعورا من الظلم في نفس اليهود العراقين ناهيك عن عدم معرفة القائمين بهذه المذبحه ومن المعلومات المتوفره رغم شحها فان من المؤكد ان هذه المذبحة وجدت لجعل يعود العراق يفكرون بالهجرة بغض النظر عن الاطراف التي دفعت هؤلاء المأجورين للقيام بهذه الجريمه ومن هنا كانت بداية لتفكيك نسيج المجتمع العراقي والذي نرى ان هذا النوع من الجرائم تكرر على مر العقود الماضيه وتوغل بين مكونات المجتمع ومن نفس الديانه واحيانا من نفس الطائفة ووصل اليوم الحال الى ماهو عليه ونترك السؤال مفتوح من هم من قاموا بهذه الجريمة هل هم عراقين ؟؟ ماذا كانت دوافعهم؟؟؟ لماذا لم يصل التحقيق الى نتيجة وينصف المواطن المتضرر؟؟بأي حق تسقط الجنسية عن مواطن عراقي وتصادر امواله؟؟؟ وتستمر المهزله

 

*يمنع منعاً باتاً استخدام المعلومات والنصوص الخاصه والواردة في هذا الموقع الا بأذن مسبق من ادارة المركز

 

لا تعليق

معلومات الإتصال

info@thualfuqar.com

راسلنا

    مركز ذو الفقار للدراسات و الابحاث الاستراتيجية و حقوق الإنسان .... و هو مؤسسة خاصة بحثية مستقلة تعنى بالشأن العام في العراق وتأثيرات محيطه الاقليمي والدولي عليه.