الكهرباء في العراق ..!

142 Views

تمثل كلمة الكهرباء للشارع العراقي لغز معقد او إن صح التعبير مجموعة من الألغاز التي لم يجد لها العراقيين حتى هذه اللحظة حلاً واضحاً رغم سهولة الأسئلة المطروحة حول الموضوع باختصار شديد الأمر وفق المنطق يمثل الآتي: العراق بلد نفطي يمتلك موارد نفطية كبيرة ومساحات واسعة يفتقر للتيار الكهربائي المنتظم منذ عقدين من الزمن ، تم إنفاق ما يقارب ال ١٢٠ مليار دولار على مدى هذه العقدين وما زال الحال على ماهو عليه بل شهد الشعب العراقي هذا الصيف واحد من اشد ازمات انقطاع التيار الكهربائي لربما على مستوى العالم، فما هي الأسباب وراء كل ما سبق ذكره وهل سيبقى المواطن العراقي ونحن في العام ٢٠٢١ يفتقر الى ابسط حق من حقوق الحياة الكريمة “الكهرباء ” .

منذ بدء موسم الصيف لهذا العام ونحن نشهد متلازمة “انقطاع التيار الكهربائي وتفجير ابراج نقل الطاقة” ففي الوقت الذي تعجز فيه محطات توليد الطاقة في عموم العراق عن انتاج طاقة كهرباء تواكب العجز الحاصل هذ من جهة واستيراد العراق للكهرباء من ايران من جهة اخرى
وجدنا انفسنا خلال الأشهر الماضية نواجه معضلة جديدة فيما يخص هذا الشأن الا وهو استهداف ابراج نقل الطاقة
والذي كعادة الحكومة في بغداد وقفت عاجزة تجاه هذا الأمر ولم توضح للمواطن حقيقة ماحدث حتى اللحظة.

وفيما يخص هذا الشأن فقد شهدت منظومة الطاقة في العراق استهداف ممنهج لابراج نقل الطاقة وعلى مستوى البلد بشكل عام من الشمال الى الوسط والجنوب الامر الذي يثير الاستغراب حقيقةً فما ان تنتهي شركات الاصلاح من احد الابراج حتى يتم تفجير آخر وبالطبع فأن كمية الاموال التي يتم انفاقها على اصلاح المنظومة المهترئة اصلاً هي ارقام لا يمكن الاستهانة بها.

وفي خضم كل ماسبق ذكره وبالتزامن مع انهيار منظومة الكهرباء قامت إيران بقطع خطوط الإمداد الأربعة الرئيسية التي يستورد عبرها العراق الطاقة من الجمهورية الإيرانية
الأمر الذي فاقم الأزمة حتى وصل الحال الى ما هو عليه.

بأختصار شديد وقع العراق في وقت سابق على مذكرة تعاون مع شركة سيمنس الالمانية بمبلغ يقدر ب ١٨ مليار دولار وعند استلام الرئيس الامريكي دونالد ترامب للسلطة كانت هناك ضغوطات بإحالة عقود اصلاح المنظومة الكهربائية الى شركة جنرال الكتريك الأمريكية، والمشكلة حقيقة لا تكمن في اي من الأمرين .

المشكلة بأختصار ان الشعب وعلى مدار عقدين يعاني من فقد لمنظومة الكهرباء دون تحريك اي ساكن من الحكومة
والحكومة بطبيعة الحال “لاتملك زمام امرها” وتمارس عليها ضغوطات خارجية كما يقول البعض ولا تمتلك الشجاعة الكافية للاعتراف بهذا الأمر.

يبقى السؤال القائم هل من المنطق ان دولة بحجم العراق
وبما يمتلكه من موارد عاجز عن حل مشكلة الكهرباء ام ان إذلال الشعب وحجب ابسط حقوق المواطن هو سياسة اصبحت متبعة في البلد بشكل صريح !!!!

 

*يمنع منعاً باتاً استخدام المعلومات والنصوص الخاصه والواردة في هذا الموقع الا بأذن مسبق من ادارة المركز

 

لا تعليق

معلومات الإتصال

info@thualfuqar.com

راسلنا

    مركز ذو الفقار للدراسات و الابحاث الاستراتيجية و حقوق الإنسان .... و هو مؤسسة خاصة بحثية مستقلة تعنى بالشأن العام في العراق وتأثيرات محيطه الاقليمي والدولي عليه.