العاهل الأردني …!

196 Views

في ضل ما تعانيه المنطقة من توترات ومن ضبابية مقلقة تظهر فيها سياسة الرئيس الامريكي جو بايدن ، ظهر الملك عبدالله بن الحسين الثاني كأول زعيم عربي يقوم بزيارة للولايات المتحدة الأمريكية
زيارة حملت في طياتها الكثير من المؤشرات التي عكست حقيقةً الدور الفعلي للمملكة الاردنية الهاشمية ،بطبيعة الحال فأن عمق العلاقات الاردنية الامريكية تمتد لسنوات طويلة وتعد الأبرز في المنطقة منذ عهد الملك الراحل الحسين بن طلال.

تعرضت هذه العلاقات لنوع من الركود او ان صح تسميته نوع من التراجع بسبب سياسات الرئيس دونالد ترامب ، الأمر الذي ظهر حقيقةً تجاوزه في هذه الزيارة وخصوصًا ان الزيارة جاءت بعد قمة طال انتظارها بين العراق ومصر والأردن على الصعيد الخارجي وبين الواقع الاقتصادي الصعب والفتنة التي حدثت في الداخل الاردني،
من الملفت للانتباه ان الزيارة في الداخل الأمريكي تضمنت عدة لقاءات مهمة خارج البيت الأبيض شملت الكونغرس وزارة الدفاع وعدة مؤسسات في إشارة اخرى لحقيقة الدور الاردني والثقل الذي تشكله المملكة في المنطقة.

من الجدير بالذكر ان الضغوطات الحقيقية التي تواجهها المملكة منذ العقدين من الزمن والمتمثلة اولا بالموقع الجغرافي الحساس والذي يشكل حلقة الوصل بين الخليج العربي وسوريا والعراق حيث بدأت مع بدء الحرب العراقية الأمريكية متمثلة بالأعداد الكبيرة للاجئين الذين تم استقبالهم في المملكة والتحديات المصاحبة لذلك ثم تبعها الحرب الدائرة في سوريا و التي شكلت النسبة الأكبر من النزوح ناهيك عن التبعات الاقتصادية والامنية المصاحبة لذلك والتي تطرق اليها الملك خلال الزيارة وفي المقابلة التي تبعت ذلك.

وأما فيما يخص القضية الفلسطينية والتي دائماً ما تكون حاضرة في جميع تحركات الملك عبدالله حيث اوضح في عدة مناسبات انها قضية الأردن الأولى الأمر الذي كان ظاهراً للعالم اجمع والدليل على ذلك الضغوطات التي تعرضت لها الأردن من المحيطين الإقليمي والدولي لاسيما في عهد الرئيس ترامب والتي كان من المطلوب منها ان تقوض التوجهات الأردنية تجاه القضية الفلسطينية.

ختاماً فأن من الواجب الذكر بأن العاهل الأردني يمتلك رؤية واضحة وجلية وصريحة ان صح التعبير حول مايجري في المنطقة والسبل الفعلية لمعالجة الوضع وأكد على ذلك في عدة مقابلات سابقة، ولعل من أهم الأدلة على توافر الرؤية الحقيقية هو حديث الملك في فترات سابقة عن ملفات مهمة وجوهرية ضهرت اليوم الأمر الذي يشكل استقراءً فعليا حول ما يدور في المنطقة.

وفي الشأن الداخلي للملكة أثبت الملك بأنه يمتلك خطة حقيقية للإصلاح الاقتصادي والسياسي وإن المعرقلين لهذا الأمر لن يكونوا بمنأى من المحاسبة.

 

*يمنع منعاً باتاً استخدام المعلومات والنصوص الخاصه والواردة في هذا الموقع الا بأذن مسبق من ادارة المركز

 

لا تعليق

معلومات الإتصال

info@thualfuqar.com

راسلنا

    مركز ذو الفقار للدراسات و الابحاث الاستراتيجية و حقوق الإنسان .... و هو مؤسسة خاصة بحثية مستقلة تعنى بالشأن العام في العراق وتأثيرات محيطه الاقليمي والدولي عليه.