ملخص الوضع العراقي الجزء الثاني ..!

310 Views

يزداد الوضع في العراق تعقيداً وضبابية مع كثرة ملفات الاختلاف والفشل والفساد المتراكمة و المستشرية منذ مدة طويلة إضافة الى الاوضاع الجيوسياسية في المنطقة واستمرار العراق كساحة لتصفية الحسابات بين الدول العظمى والدول الاقليمية هذه الصراعات يدفع ثمنها المواطن العراقي البسيط دون تمييز.

يعاني المواطن العراقي اليوم من عدة امور اصبحت مقلقة ومؤرقة لكل عراقي إذ يعيش البلد اليوم عدة تحديات مثل عجز الموازنة والركود الاقتصادي وتهديد السلاح المنفلت من المليشيات التي اصبحت تتحكم بكل مفاصل الدولة العراقية امام عجز تام من الحكومة رغم التصريحات والوعود التي لم نرى لها تطبيق على ارض الواقع علماً ان البلد مقبل على انتخابات برلمانية أُجِلت عن الموعد المتفق عليه وغالباً ستؤجل عن الموعد المقرر الان يتخللها ثورة شبابية اظهرت للعالم معدن الشباب العراقي المحب لبلده واستمرارهم رغم كل القتل والتنكيل الذي يتعرضون له من قبل المليشيات القمعية التي عاثت بالارض فساداً ويرافقه استياء شعبي وفقدان الامل والثقة بالتغيير خلال هذه الانتخابات لأنها نسخة مطابقة من الانتخابات التي سبقتها يرافقها عزوف قديم لجزء من المواطنين العراقيين ولعدة اسباب منها صحيحة ومنها غير صحيحة، تعيش اليوم ماتسمى ب”الكيانات السياسيه” ومن خلفها اجنحتها العسكريه “المليشيات” حالة من الاحتقان بينهم داخل نفس المكون تنذر بموجة اشد عنفاً من موجات العنف التي شهدها البلد، فنحن اليوم امام مفترق طرق خطير سيأثر على مستقبل البلد ل ١٠ سنوات قادمة على الاقل ويبقى السؤال الى متى يبقى الدم العراقي يُقَدم قرابين للمخططات التي تسعى لتدمير البلد وهل يعي اصحاب القرار والمتحكمين بكل خيوط اللعبة ثمن المغامرة الكبيرة التي يقودوها وتاثيرها الذي لن يسلم منه الكبير قبل الصغير.

 

*يمنع منعاً باتاً استخدام المعلومات والنصوص الخاصه والواردة في هذا الموقع الا بأذن مسبق من ادارة المركز

 

 

لا تعليق

معلومات الإتصال

info@thualfuqar.com

راسلنا

    مركز ذو الفقار للدراسات و الابحاث الاستراتيجية و حقوق الإنسان .... و هو مؤسسة خاصة بحثية مستقلة تعنى بالشأن العام في العراق وتأثيرات محيطه الاقليمي والدولي عليه.