شباب العراق .. ثروة مهدورة إلى أجل غير مسمى

351 Views

تضع الدول المتقدمة الثروة الإنسانية موضع السلاح والتقدم العسكري ، إذ إن عظمة بريطانيا لم تكن فقط بفعل الجيش والإنجازات العسكرية التي جعلتها أكبر الدول الاستعمارية بالقرنين التاسع عشر والعشرين بل وربما إلى هذا اليوم ،وعلى الرغم من تغيّر المصطلحات عالمياً تغيراً يهدف إلى وضع حدّ صارم لمنطق العداء الأزلي وصراع الحضارات المتركز في مخيّلة الشعوب ، ليصوّر لهم ان العالم الحديث يعيش حالة من الانسجام والوحدة ، وحتى مع وجود صراعات حقيقية وملموسة إلاّ ان الأدبيات الحديثة تحرّم ربطها لتسلسلها التأريخي الأزلي .

وبالعودة للحديث عن الثروة الإنسانية نجد أن علينا أن ننظر بعين الاحترام لتجربة بريطانيا التي أحسنت استخدام وتسخير طاقات الشعب البريطاني لغرض السيطرة على ثروات الشعوب الاخرى ، وكان ذلك يحدث بطريقة سلميّة وبإجراءات بسيطة ومنطقية حيث أن الدولة البريطانية على اختلاف السياسيين وتبايناتهم يحافظون على بقاء التعليم في منأى عن كل تلك الصراعات ، فاستمرت بريطانيا بإنتاج المهندسيين والفنيين والخبراء بمختلف المجالات الذين استأثروا بأحدث العلوم و التقنيات ، ولم يتوزعوا على العالم بالمجان ، بل كانت دولتهم من توفدهم للعمل كل حسب اختصاصه بالدول التي تبرم معها الصفقات الكبيرة بعد اعتراف تلك الدول بفضل بريطانيا وكثيرًا ما كانت هذه الصفقات تنتهك سيادة الدول طواعية ، حيث أنه لم يكن من المسموح للخبراء البريطانيين تدريب أصحاب الثروات الأصليين على كيفية إدارة مواردهم ولم يكن وارد على تفكير تلك الدول الارتقاء لهذا المستوى حتى لو رغبت بذلك بمقابل مادي مجزي .

بريطانيا لم تكن الوحيدة التي تنتهج هذا المنهج بل دول أخرى لعل أبرزها امريكا التي كانت ومازالت لها منهج مشابه لرفع علم امريكا على أكبر عدد ممكن من دول العالم الثالث والدول النامية والسيطرة على منابع الماء وآبار النفط والممرات المائية بل وأكثر من ذلك .

إذاً فالصراع العلمي منذ عشرات السنين لم ينتهي بل وربما يصل إلى حالة من الحرب والتاريخ مليء بالشواهد على ذلك في فترة الحرب الباردة بين الاتحاد السوفيتي وامريكا حيث لم يقتصر الصراع على الدول النامية وحسب بل وصل إلى الفضاء .

وبالحديث عن الطاقات الإنسانية كثروة تُحارب بها الدول العظمى وتديرها وتدير بها العالم ، نجد أنفسنا أمام تساؤلات كبيرة في ظل غياب إي رعاية للطاقات العراقية التي أثبتت بفترة من الفترات كفاءة عالية شهد لها العالم في مختلف المجالات العلمية ، ولا يخفى على أحد أن الاحتلال الامريكي للعراق كان أحد عوامل القضاء على هذه الثروة التي لا تعوض وبخطط مبيتة وقسم منها كان معلن سلفاً من قبل الإدارة الامريكية ، حيث كشفت وثائق ويكيليكس عن اغتيال 350 عالماً نووياً عراقياً و300 أستاذ جامعي بمختلف المجالات بعد أن رفضوا التعاون مع امريكا وقد أشارت الوثيقة رقم 456 إلى قرار الاغتيال بحجة عدم التعاون بشكل صريح معللة ذلك بأن وجود هؤلاء العلماء غير المتعاونين يمثل تهديداً للمشاريع الاسرائيلية والامريكية في العراق والمنطقة ، وأُتبِعت هذه الوثيقة بأخرى من وثائق ويكيليكس التي أكدّت وبشكل صريح تعاون حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي الكامل لضمان تصفية العلماء النويين العراقيين أساتذة الجامعات المتميزيين في كافة الاختصاصات العلمية ( حسب تعبير الوثيقة التي حملت الرقم 678 من وزارة الخارجية الامريكية إلى الرئيس بوش ) ، كما تحدّثت وثائق أخرى عن تهجير 17 ألف عالماً عراقياً من العراق طوعاً و ترغيباً أو قصراً وترهيباً عن طريق منحهم الجنسية الامريكية مقابل تعاونهم و استقطابهم للطرف الامريكي وسن قانون خاص وصريح صدّق عليه مجلس الشيوخ الامريكي يمنح العلماء العراقين البطاقة الخضراء في امريكا في حال أبدوا أي رغبة بالهجرة .

اليوم وبعد أكثر من 17 سنة على احتلال العراق، وبالتزامن مع الإعلان عن افتتاح أول جامعة امريكية في العراق ، يعود التساؤل عن مصير الشباب العراقي الذي ضاعت هويته وتشتت انتماؤه بين الدول التي تهافتت لسرقة عقله من جهة ومن جهة أخرى لبث الاحباط في القسم الآخر الذي فقد إضافة إلى هويته شغفه وفطرته كعراقي فُطر على العمل الدؤوب والصبر الكبير .

في ظل غياب أي جهود تذكر من قبل المسؤولين بالعراق لإعادة بناء الشاب العراقي وبناء روحيته وغياب أي نية لاستعادة علماء العراق الثروة الإنسانية التي أُهدرت ، يتساءل المراقبون عن جدوى افتتاح جامعات متقدمة بالعراق بالوقت الحالي ، حيث أننا نضمن وبلا شك أن هذه الجامعات ستنتج كفاءات كبيرة لأن العراق معروف بشعبه المحب للعلم والقادر على بلوغ مستويات كبيرة به ، لكن مصير هذه الكفاءات الجديدة سيكون الرحيل من العراق كما حصل مع أسلافهم ، إلاّ أن رحيلهم هذه المرة سيكون طوعاً لانعدام أسباب الحياة الطبيعية في العراق، وانعدام أي إشارات تدل على أن الدولة ستسعى لتبني هذه العقول وحمايتها والاستفادة منها لمصلحة العراق ولبنائه .

يعود السؤال مجددًا عن جدوى افتتاح هذه الجامعات رغم إيجابية الخطوة …. ولكن إيجابيتها تنحصر بالإنفاق على افتتاحها رغم جاهزية البناء ، وإضافة حالة من الفخر المعنوي للعراقيين دون وجود أي مردود حقيقي ومادي ملموس للعراق ولشعبه …

 

*يمنع منعاً باتاً استخدام المعلومات والنصوص الخاصه والواردة في هذا الموقع الا بأذن مسبق من ادارة المركز

لا تعليق

معلومات الإتصال

info@thualfuqar.com

راسلنا

    مركز ذو الفقار للدراسات و الابحاث الاستراتيجية و حقوق الإنسان .... و هو مؤسسة خاصة بحثية مستقلة تعنى بالشأن العام في العراق وتأثيرات محيطه الاقليمي والدولي عليه.