الصراع بين إيران وإسرائيل وآثاره

65 Views

 

الصراع بين إيران وإسرائيل وآثاره

 

 

١.المقدمة :في أبريل 2024، كاد الخصمان   القديمان في الشرق الأوسط أن يقتربا من إشعال صراع دولي مدمر . قد يكون من الحكمة فهم طبيعة الصراع بين إيران وإسرائيل لقياس مسار المستقبل. يمتلك الصراع بين إيران وإسرائيل جذور تاريخية عميقة تمتد عبر الأبعاد السياسية والأيديولوجية والدينية والجيوسياسية. من الضروري فهم هذه الأبعاد لتحديد مسار مستقبل علاقاتهما الثنائية:

 

أ.السياق التاريخي:

كان لإيران وإسرائيل علاقات وديّة نسبيًا خلال عصر الشاه الفيلوي، قبل الثورة الإيرانية في عام 1979. بعد الثورة، أصبحت إيران جمهورية إسلامية تحت قيادة آية الله الخامنئي، مع اتخاذ موقف معادٍ لإسرائيل ودعم المجموعات الفلسطينية المعارضة لإسرائيل.

 

ب.الاختلافات الدينية:

ساهمت الاختلافات الدينية في تصاعد التوترات، حيث دعت قيادة إيران في بعض الأحيان إلى تدمير “إسرائيل الصهيونية”، التي تحتل الأراضي الإسلامية.

 

ج.العوامل الجيوسياسية:

أدى دعم إيران لجماعات معادية لإسرائيل مثل حزب الله في لبنان وحماس في غزة إلى تصاعد الصراع وإلى العديد من المواجهات العسكرية.

 

د.البرنامج النووي:

يبقى امتلاك إسرائيل المحتمل للأسلحة النووية وبرنامج إيران لبناء الأسلحة النووية أيضًا قضية مثيرة للجدل بين الدولتين المتنافستين.

 

ه.تنافس القوى الدينية:

يتشكل التنافس بين إيران وإسرائيل أيضًا بواسطة ديناميات إقليمية أوسع في الشرق الأوسط.وإن دعم إيران لسوريا والعراق واليمن، واستمرار إسرائيل في سياساتها الصهيونية ضد الفلسطينيين المساكين، قد عقد العلاقات بشكل أكبر. إضافةً إلى ذلك، تأثير الولايات المتحدة في توجيه ودعم إسرائيل، واستمرارها في العداء والعقوبات ضد إيران، كل ذلك ساهم في العداء.

 

٢.هجوم إيران على إسرائيل:

الهجوم الذي شنته إيران بشكل غير مسبوق على إسرائيل في منتصف ليلة 13 أبريل كان ردًا على ضربة جوية إسرائيلية استهدفت مجمع السفارة الإيرانية في سوريا، والتي أسفرت عن مقتل قائد الحرس الثوري الإسلامي العميد رضا زاهدي، وهذا يمثل أخطر جولة من الصراع بين الدولتين المتحاربتين.

 

الهجوم الإيراني شمل أكثر من 350 صاروخ بالستي وصواريخ كروز وطائرات مسيرة. يمثل الهجوم الإيراني المباشر الأول على إسرائيل مرحلة جديدة في التنافس الاستراتيجي بين البلدين. في الماضي، اختارت إيران التصرف ضد إسرائيل من خلال شبكاتها الإقليمية من الشركاء والوكلاء للحفاظ على الإنكار وتقليل خطر العواقب السياسية أو العسكرية لأفعالها. الهجوم الإيراني الحالي على إسرائيل هو أول حالة منذ حرب الخليج عام 1991 التي واجهت فيها إسرائيل هجوماً بالصواريخ من دولة ايران. وقد صور قادة الجيش الإيراني هذا الهجوم على أنه إنجاز كبير على الرغم من نجاح إسرائيل وحلفائه في اعتراض معظم القذائف. فقط ربما كانت 5-7 صواريخ كروز قادرة على اختراق الدفاع الجوي متعدد الطبقات لإسرائيل واستهداف مطار جوي إسرائيلي.

 

يعكس التحول في الاستراتيجية الإيرانية نحو المواجهة المباشرة مع إسرائيل أنها تتجه نحو توازن استراتيجي مع إسرائيل على الرغم من استمرار تفوق إسرائيل الجوي والتكنولوجي والاستخباراتي.

يبدو أن القيادة الإيرانية قد استنتجت أن مكانتها الجيواستراتيجية قد تحسنت بسبب تحسين القدرات العسكرية الاستراتيجية، وشبكة من الوكلاء ودعم روسيا والصين.

 

٣.استجابة إسرائيل: ردت إسرائيل بشكل مدروس على الهجوم الإيراني السابق في 19 أبريل في منطقة اصفهان، مما سمح للبلدين بإغلاق جولة النزاع الحالية مؤقتًا. وقد خفَّف مسؤولون إيرانيون من أهمية رد إسرائيل، وحتى رفضوه، مما يظهر استعدادهم لتجنب تصعيد الموقف. لقد لعبت الولايات المتحدة دوراً رئيسياً في تجنب تصعيد الصراع من قبل الجانبين. وأطلق الهجوم في يوم عيد ميلاد الزعيم الأعلى لإيران، آية الله الخامنئي، وكان له رسالة إلى طهران أن إسرائيل يمكنها شن هجمات داخل الأراضي الإيرانية بلا قيود، بما في ذلك ربما المنشآت النووية الإيرانية.

 

٤.المنظور الجيوسياسي:

في عصر جديد من التهديدات العالمية  استمتع الغرب بثمار “تقسيم السلام” بعد نهاية الحرب الباردة في الشرق الأوسط، وتغير كل شيء تمامًا. “عملية الوعد الصادق” التي شنتها إيران في 13 أبريل، تمثلت في أول هجوم مباشر على إسرائيل من قبل دولة أخرى منذ الضربات الصاروخية للعراق في 1991 خلال الحرب الخليجية الأولى. اندلعت الحرب السرية التي دامت عقودًا بين طهران وتل أبيب – التي جرت عبر وكلاء والتجسس والاغتيال – إلى العلن.. وقد تكون العواقب وخيمة على المنطقة والعالم.

 

حث الهجوم الإيراني على ضرب إسرائيل بسبب قصف إسرائيل لمبنى دبلوماسي في دمشق في 1 أبريل، الذي أسفر عن مقتل عضوين كبيرين في حرس الثورة الإسلامية.

ولكن الرد الإيراني كان أكثر من رد عمل تمثيلي. هناك آراء متناقضة، فبعض الأشخاص يفترضون أن إيران لم تكن تعتزم أن يسبب هذا الهجوم أذى كبيرًا لإسرائيل، بينما يعتقد آخرون أن إطلاق أكثر من 300 صاروخ وطائرة بدون طيار كان يهدف إلى الحصول على تفوق استراتيجي على إسرائيل وتسبب أضرار كبيرة في قدرتها العسكرية. قام النظام بإطلاق أكثر من 300 طائرة بدون طيار وصواريخ كروز وصواريخ باليستية. بالنسبة لإسرائيل، كان هذا انتصارًا عسكريًا ودبلوماسيًا. بعد الهجوم الذي شنه حماس في 7 أكتوبر 2023، والذي كان أسوأ مذبحة لليهود منذ بداية الحرب، كان هناك تضامن دولي كبير مع البلاد. ولكن في الأشهر الأخيرة، مع زيادة عدد القتلى من الحرب في غزة إلى أكثر من 35000 شخص بمن فيهم أطفال ونساء أبرياء، تحول هذا الدعم إلى تردد. في 26 مارس، صوت مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لصالح وقف فوري لإطلاق النار لأول مرة بعد امتناع الولايات المتحدة عن التصويت. أدى مقتل سبعة من عمال الإغاثة في غزة في الأول من إبريل، والذي وصفته إسرائيل بأنه “خطأ فادح”، إلى وصول الشكوك الغربية إلى آفاق جديدة.

ويكمن الخطر في أن يصبح كلا الجانبين  محاصرين في نمط من التصعيد يبلغ ذروته فيما يخشاه المحللون منذ فترة طويلة: حرب شاملة بين إسرائيل وإيران. وهذا ليس صراعًا يمكن للعالم مراقبته بصمت. إسرائيل دولة لم تعلن عن وجود أسلحة نووية؛ أما إيران فلم تكن قريبة أبدًا من تخصيب اليورانيوم الذي يصل إلى مستوى الأسلحة. “الشرق الأوسط هادئ اليوم أكثر مما كان عليه في عقدين من الزمان”، أعلن جيك سوليفان، مستشار الأمن القومي الأمريكي، في الأسبوع الذي سبق المذبحة في 7 أكتوبر.والآن، نادراً ما تبدو المنطقة أكثر قابلية للاشتعال.

 

٥.إن تحليل الهجوم الإيراني والرد الإسرائيلي أمر ضروري لاستخلاص بعض الاستنتاجات. الاستهداف الإسرائيلي للقنصلية الإيرانية في سوريا في 1 أبريل والذي أدى إلى مقتل قائد الحرس الوطني الإيراني المستشار زاهدي الذي كان مسؤولاً عن العلاقة مع حافظ الأسد من سوريا وحزب الله في لبنان إلى جانب القليل من الآخرين، وفقًا لنمط إسرائيل السابق في استهداف الأصول الإيرانية في سوريا. في الماضي، ردت إيران على إسرائيل من خلال وكلائها ولكن يمكن أن يُنسب الرد في 13 أبريل على مستوى الدولة إلى عدة عوامل واضطرارات.

من الأسباب الرئيسية لهذا التصعيد الإيراني الأخير: الاستياء داخل الحرس الثوري الإيراني القوي، الذين يطالبون بالانتقام، والثاني هو إرضاء الغضب العام، والعامل الأخير المهم هو بروز إيران جيوسياسيًا، وتقاربها مع السعودية، ورسالة إلى وكلائها في حماس والحوثيين وحزب الله بأن إيران قادرة على الرد برد فعل ضخم. كان هناك عاملان يمكن أن يكونا حاسمين في توجيه العدوان المُسيطر من قبل إيران. العامل الأول كان العامل الأمريكي وجهود إيران لإعادة فتح الحوار النووي بين إيران والولايات المتحدة ورفع العقوبات الأمريكية التي تؤثر على الاقتصاد الإيراني، والعامل الثاني المهم هو أنه إذا دخلت إيران وإسرائيل في حرب مستمرة، فقد ينحرف التركيز العالمي عن الفظائع الإسرائيلية في غزة وينهار الدعم الدولي المتزايد في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأوروبا. هذه كانت الأسباب المقنعة التي كشفت إيران توقيت هجومها، مدركة تمامًا لقدرات إسرائيل والولايات المتحدة وحلفائها الآخرين على اعتراض وتدمير معظم الطائرات بدون طيار والصواريخ المسلحة ببطء. تمتلك إسرائيل 14 بطارية من درع “القبة الحديدية” المنتشرة لحماية الأجواء الجوية الخاصة بها. كما ساهمت الدول الحليفة الأخرى لإسرائيل مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا والأردن والسعودية في تدمير الصواريخ الإيرانية والطائرات بدون طيار، وهذا هو السبب في أن 99% من الصواريخ والطائرات بدون طيار التي أطلقت تم تدميرها وكان هناك 5 صواريخ بالستية فقط قادرة على ضرب الهدف الرئيسي لإيران في قاعدة نيفاتيم الجوية في جنوب إسرائيل حيث كانت تتمركز طائرات F-35 . وفقًا لرئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو، لم يتسبب الهجوم في أي ضرر كبير للقاعدة الجوية. كما استهدفت إسرائيل رداً على ذلك في 19 أبريل مدينة إصفهان التي تمتلك بنية تحتية عسكرية وصاروخية ونووية رئيسية. وكانت الأضرار ضئيله. في الواقع، نفت القيادة الإيرانية أي هجوم إسرائيلي على أراضيهم. كان الرد الإسرائيلي الحار جدًا على الأرجح نتيجة للضغوطات المحلية للرد في نفس الوقت دون فتح جبهة أخرى بسبب الحرب المستمرة في غزة، والتي تسيطر عليها الولايات المتحدة بتغاضي متكتم.

تكتيك إسرائيلي كان يهدف إلى جذب رد إيراني يمكنهم التعامل معه في الأوقات والبيئات التي يختارونها في المستقبل، وتسليط الضوء أمام العالم على الخطر الذي تشكله إيران النووية على السلام العالمي.

 

 

٦.الاستنتاجات: لقد دخلنا في الشرق الأوسط، كما في أماكن أخرى، عصراً جديداً من المخاطر الجيوسياسية.  تخوض روسيا المنتقمة حربًا لا هوادة فيها في أوكرانيا. وإن الصين المتوسعة، التي أصبحت الآن تمتلك أكبر بحرية في العالم، تهدد تايوان. أما الولايات المتحدة التي تتزايد عزلتها قد تنتخب دونالد ترامب في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل،

لعقود، استمتع الغرب بثمار “تقسيم السلام”: انخفاض الإنفاق على الدفاع الذي تبع سقوط الاتحاد السوفيتي في عام 1991. من الجانب الإيجابي، تعلمت إيران وإسرائيل من تجربتهما. في مصفوفة الصراع الحالي، قام كلاهما بتوضيح نواياهم بدقة، وتيقنوا من أنهما يمكنهما التخفيف دون فقدان كرامتهما، وكان لدى كليهما خوف يمكن أن يعيد إنشاء الردع المتبادل. استطاعت إسرائيل على مر العقود تعطيل معظم الدول العربية المعادية لوجودها، وحتى قامت بتشكيل علاقات دبلوماسية واقتصادية رسمية معها. الدولة ذات النظام اليميني المتطرف في السيطرة ما زالت تواصل سياساتها الصهيونية ضد الفلسطينيين المساكين والدول المعارضة لهيمنتها وحتى بالنسبة للولايات المتحدة في تحقيق أجندتها. وبالتالي قد تظهر إيران كأكثر “عدو” قوة لإسرائيل نظرًا لتأثيرها على حماس وحزب الله والحوثيين في اليمن وشراكتها الاستراتيجية مع روسيا والصين. بينما قد لا يكون هناك تهديد فوري بحرب كبرى في الشرق الأوسط في المستقبل المتوقع، إلا أن عصر المنطقة السلمية قد انتهى بالتأكيد.

لا تعليق

معلومات الإتصال

[email protected]

راسلنا

    مركز ذو الفقار للدراسات و الابحاث الاستراتيجية و حقوق الإنسان .... و هو مؤسسة خاصة بحثية مستقلة تعنى بالشأن العام في العراق وتأثيرات محيطه الاقليمي والدولي عليه.