عانت القارة الافريقية من عقود من الحروب الأهلية و الاقتتال التي مزقت بلدانها و عرقلت النمو فيها بل و أدت الى افقار و تجويع هذه الشعوب و في السنين الأخيرة ظهر عامل جديد يزيد الخطر الذي يتهدد افريقيا سوءا .

فقد لجأت أطراف النزاع و الفصائل المتنافسة الى شركات عسكرية خاصة تقدم خدمات لوجستية و تجنيد المرتزقة  و تقاتل الى صف طرف ضد الاخر مقابل الأموال و يتقوى بها كل طرف على الاخر

فكان من الضروري التعريف بهذه الشركات المرتزقة و علاقات الدول الأجنبية بها و مصالحها معها .

  • لعل من أبرز هذه الشركات هي شركة (فاغنر) :

هي منظمة روسية شبه عسكرية، وصفها البعض بأنها شركة عسكرية خاصة (أو وكالة خاصة للتعاقد العسكري) و التي يعتقد أن مقاولوها شاركو في صراعات مختلفة حول العالم ,بما في ذلك الحرب في سوريا الى جانب الحكومة السورية و كذلك في أوكرانيا في الفترة بين 2014 و 2015 الى جانب القوات الانفصالية في إقليم دونباس

  • يعتقد أخرون من ضمنهم التقارير الواردة في صحيفة نيويورك تايمز أن فاغنر هي في الواقع وحدة تتمع بالاستقلالية تابعة لوزارة الدفاع الروسية و/أو مديرية المخابرات الرئيسية متخفية والتي تستخدمها الحكومة الروسية في النزاعات التي تتطلب الإنكار، حيث يتم تدريب قواتها على منشآت وزارة الدفاع. ويعتقد أنها مملوكة لرجل الأعمال يفغيني بريغوجين الذي له صلات وثيقة بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين حتى أنه أطلق عليه لقب “شيف بوتين” بسبب أعماله في مجال تقديم الطعام التي استضافت العشاء الذي حضره فلاديمير بوتين مع شخصيات أجنبية بارزة الى أن بريغوجين نفى علاقته بفاغنر حتى سبتمبر 2022 حيث اعترف أنه شارك في تأسيس المجموعة.
  • و قد شاركت فاغنر الصراعات في بلدان مختلفة في أفريقيا، بما في ذلك ليبيا والسودان وجمهورية أفريقيا الوسطى وموزامبيق. و قريبا سنراها في دول افريقية اخرى وفي معارك اشد ضراوة.
  • في ليبيا، أفيد بأن مجموعة فاغنر دعمت الجيش الوطني الليبي في صراعها ضد حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من قبل الأمم المتحدة. في السودان، وأفادت التقارير أن مجموعة فاغنر قدمت الدعم للرئيس المخلوع عمر البشير وساعدت في تدريب قوات الأمن السودانية. وفي جمهورية أفريقيا الوسطى، شاركت مجموعة فاغنر في تقديم المساعدة العسكرية للحكومة وشاركت في العمليات القتالية ضد مختلف الجماعات المتمردة. وفي موزمبيق، اتهمت مجموعة فاغنر بمساعدة الحكومة الموزمبيقية في جهودها لمكافحة التمرد في المنطقة الشمالية من البلاد خاصة في مقاطعة كابو ديلغادو
  • من الجدير بالذكر أن مشاركة مجموعة فاغنر في هذه البلدان غالبا ما تكون مثيرة للجدل وأثارت مخاوف بشأن أنشطتها وشفافيتها ومساءلتها. ربطت العديد من التقارير مجموعة فاغنر بانتهاكات حقوق الإنسان وانتهاكات القانون الدولي في هذه المناطق.
  • تشير التقارير والتحقيقات إلى أن مجموعة فاغنر تعمل بمعرفة الحكومة الروسية وموافقتها الضمنية، وغالبا ما ينظر إليها على أنها أداة للنهوض بالمصالح الروسية في الخارج دون مشاركة مباشرة من الجيش الروسي. يعتقد أن مجموعة فاغنر شاركت في عمليات في البلدان التي تتمتع فيها روسيا بمصالح استراتيجية. ومن المعروف أن مجموعة فاغنر توظف أفرادا كمقاولين عسكريين خاصين، وغالبا ما يشار إليهم باسم المرتزقة. يقال إن غالبية أفرادها هم مواطنون روس من خلفيات عسكرية، بما في ذلك قدامى المحاربين في القوات المسلحة الروسية والوكالات الأمنية الأخرى. ومع ذلك، كانت هناك تقارير عن مجموعة فاغنر التي تجند أفرادا من بلدان أخرى أيضا، مثل بيلاروسيا وأوكرانيا وصربيا، من بين بلدان أخرى.
  • المصادر الدقيقة لأسلحة مجموعة فاغنر وإمدادات الذخيرة ليست واضحة دائما بسبب الطبيعة السرية للمنظمة. ومع ذلك، كانت هناك تقارير وادعاءات مختلفة تشير إلى عدة طرق ممكنة تحصل بها المجموعة على أسلحتها:

o  الفائض العسكري الروسي: تشير بعض التقارير إلى أن مجموعة فاغنر لديها إمكانية الوصول إلى أسلحة فائضة من الجيش الروسي. يمكن أن يشمل ذلك المعدات المتقاعدين أو القديمة التي لم تعد القوات المسلحة الروسية تستخدمها ولكنها لا تزال تعمل.

o  مصنعي الاسلحة :قد تحصل مجموعة فاغنر على الأسلحة والذخائر من خلال مختلف مصنعي وتجار الأسلحة. يمكن الحصول عليها من بلدان مختلفة، بما في ذلك روسيا والدول الأخرى التي تنتج وتصدر المعدات العسكرية.

o  القنوات غير الرسمية: كانت هناك ادعاءات بأن مجموعة فاغنر تحصل على أسلحة من خلال قنوات غير رسمية، والتي يمكن أن تنطوي على تهريب الأسلحة أو التعامل مع تجار الأسلحة الخاصين.

o  المصادر المحلية: في بعض مناطق النزاع، قد تحصل مجموعة فاغنر على الأسلحة والذخيرة من الميليشيات المحلية أو الجماعات المتمردة أو الكيانات المسلحة الأخرى.

  • أثارت عمليات وأنشطة مجموعة فاغنر مخاوف بشأن دورها في مناطق النزاع والانتهاكات المحتملة للقانون الدولي وحقوق الإنسان. كشركة عسكرية خاصة، غالبا ما تكون أنشطتها محمية من التدقيق العام، مما يجعل من الصعب فهم المدى بالكامل
  • 7غالبا ما تكون عملية توظيف مجموعة فاغنر والكيانات المماثلة سرية، ولا تزال التفاصيل المتعلقة بالحجم الدقيق لمجموعة فاغنر وهيكلها وعملياتها سرية في الغالب. وباعتبارها شركة عسكرية خاصة، فإن عملياتها وأفرادها لا يخضعون لنفس المستوى من الشفافية والمساءلة مثل القوات العسكرية النظامية، مما يثير المخاوف بشأن أنشطتها وانتهاكات حقوق الإنسان المحتملة في مناطق النزاع.
  • إلى جانب مجموعة فاغنر الروسية المرتبطة بالحكومة الروسية، كانت هناك العديد من مجموعات المرتزقة الأخرى المشاركة في الحروب الأهلية والصراعات في أفريقيا. فالمرتزقة هم أفراد أو شركات عسكرية خاصة تقدم خدماتها لتحقيق مكاسب مالية للقتال في النزاعات نيابة عن أحد الأطراف المعنية. تم توظيفهم من قبل حكومات مختلفة أو جماعات متمردة أو كيانات خاصة لدعم مصالحهم في مختلف الصراعات الأفريقية.

  تشمل بعض الأمثلة على مجموعات المرتزقة الأخرى التي شاركت في الصراعات في أفريقيا ما يلي:

Executive Outcom: عملت هذه الشركة العسكرية الخاصة في جنوب أفريقيا خلال التسعينيات وشاركت في صراعات في أنغولا وسيراليون.

Sandline International: شاركت شركة عسكرية خاصة أخرى من المملكة المتحدة، Sandline International، في صراعات في سيراليون.

Frontier Services Group  (FSG): على الرغم من أنها ليست مجموعة مرتزقة بشكل صارم، إلا أن FSG، وهي شركة أمنية خاصة مقرها هونغ كونغ أسسها إريك برنس، شاركت في مختلف البلدان الأفريقية، وتقدم خدمات الأمن والخدمات اللوجستية.

Saracen International: شاركت هذه الشركة العسكرية الخاصة من أوغندا في عمليات في الصومال وبلدان أفريقية أخرى.

Northbridge Services Group: كانت هذه الشركة العسكرية الخاصة نشطة في تقديم الخدمات الأمنية في مختلف البلدان الأفريقية.

S.T.T.E.P International Ltd.: أسسها موظفو Executive Outcom السابقون، وقد شاركت هذه الشركة الجنوب أفريقية في عمليات مكافحة الصيد غير المشروع ومكافحة التمرد في أفريقيا.

  • تشمل بعض الأمثلة على مجموعات المرتزقة الأخرى التي شاركت في الصراعات في أفريقيا ما يلي:

o  النتائج التنفيذية(Executive outcomes )   : عملت هذه الشركة العسكرية الخاصة في جنوب أفريقيا خلال التسعينيات وشاركت في صراعات في أنغولا وسيراليون.

o  Sandline International : هي شركةعسكرية خاصة تأسست في أوائل  العام  1990  و مقرها في المملكة المتحدة تحديدا في لندن و شاركت في العديد من النزاعات و في عام 1998 م شاركت في نزاع في سيراليون الى جانب الرئيس المخلوع (كابا)

o  مجموعة خمات فرونتير (Frontier Service Group FSG)  :  على الرغم من أنها ليست مجموعة مرتزقة بشكل صريح , إلا أنها  شركة أمنية خاصة تقدم خدمات الأمن و الطيران و الخدمات اللوجستية عملها يركز على افريقيا  مقرها هونغ كونغ و يقودها إريك برنس،الرئيس السابق لشركة بلاك ووتر الأميركية  شاركت في مختلف البلدان الأفريقية , يصف إريك برنس مهمة الشركة الرئيسة بأنها تمكين الأعمال الصينية من ممارسة نشاطها في افريقيا بشكل آمن .

o  ساراسن إنترناشيونال: شاركت هذه الشركة العسكرية الخاصة من أوغندا في عمليات في الصومال وبلدان أفريقية أخرى.

o  مجموعة خدمات نورثبريدج: كانت هذه الشركة العسكرية الخاصة نشطة في تقديم الخدمات الأمنية في مختلف البلدان الأفريقية.

o  (STTEP) International Ltd:  أسسها موظفو النتائج التنفيذية السابقون، وقد شاركت هذه الشركة الجنوب أفريقية في عمليات مكافحة الصيد غير المشروع ومكافحة التمرد في أفريقيا.

  • يمكن أن تكون مشاركة المرتزقة في النزاعات مثيرة للجدل للغاية وتثير مخاوف بشأن المساءلة والشفافية وانتهاكات حقوق الإنسان المحتملة. لا يشجع القانون الدولي بشكل عام على استخدام المرتزقة، وقد بذلت جهود لتنظيم ومنع أنشطتهم في مناطق النزاع. ومع ذلك، شهدت بعض الصراعات في أفريقيا وجود مثل هذه المجموعات على الرغم من هذه المخاوف.

إن ربط جيوش المرتزقة هذه بالدول المختلفة يؤكد مصالحها في السيطرة على الموارد المعدنية في أفريقيا من خلال شن حرب بالوكالة.

للاتحاد الأفريقي بصفته الهيئة التمثيلية ل 55 دولة أفريقية دور حاسم يلعبه على حد سواء للكف عن توظيف الجيوش الخاصة من قبل الدول ومع الدول الأجنبية التي تدعمها. وهناك أيضا حاجة إلى أن تمارس الأمم المتحدة والقوى العالمية نفوذها على الدول الراعية للجيوش الخاصة في إثارة الاضطرابات في أفريقيا.

يتطلب ذلك تشريعات ورصدا دوليا للسيطرة على أسلحة زعزعة الاستقرار الجديدة هذه.

فهل من الممكن ان نرى شركة امنية جديدة بمقاتلين عرب تنضم الى قائمة الشركات الامنية المحاربة للارهاب ؟؟؟….

لا تعليق

راسلنا