التقارب السعودي الإيراني وآثاره الإقليمية

477 Views

التقارب السعودي الإيراني وآثاره الإقليمية:

كانت للمملكة العربية السعودية وإيران علاقة عدائية امتدت لفترات طولية كانت اهم اسبابها هو التوجه الديني المتصدر للمشهد السياسي في كلا بلدين يتبعه عدة عوامل سياسية وتوسعية، حيث بدأت أثار العداء تتوضح بصورة جلية خلال الثورة الإيرانية عام 1979. تمثل كلتا الدولتين القوميتين الطائفتين الإسلاميتين الرئيسيتين، الشيعة والسنة، مما ساهم في تغذية الخلاف بين الدولتين. دعم البلدان الأطراف المتعارضة في مختلف الصراعات، بما في ذلك في سوريا خلال حربها الأهلية وفي اليمن كذلك العراق ولبنان والبحرين،

تسبب الربيع العربي في عام 2011 في عدم الاستقرار السياسي في جميع أنحاء الشرق الأوسط ضد الوضع الراهن. استغلت إيران والمملكة العربية السعودية هذه الاضطرابات لتوسيع نفوذهما، ولا سيما في سوريا والبحرين واليمن. في البحرين، حيث احتج الشيعة على العائلة المالكة السنية، أرسلت المملكة العربية السعودية قوات لقمع الانتفاضة وألقت باللوم على إيران في إثارة الاضطرابات. تصالح المنافسون مرة أخرى بعد اندلاع الحرب السورية في عام 2011. في سوريا، دعمت إيران الرئيس بشار الأسد وقدمت له القوات العسكرية والتمويل لمحاربة المتمردين السنة. دعمت المملكة العربية السعودية في البداية الجماعات المتمردة ولكنها انضمت لاحقا إلى تحالف بقيادة الولايات المتحدة تم تشكيله لمحاربة داعش منذ عام 2014. عندما بدأ. الصراع بين الحوثيين والحكومة في عام 2015 في اليمن، أطلقت المملكة العربية السعودية تدخلا على أمل استعادة حكومة أطاح بها المتمردون الحوثيون، حلفاء إيران.

في عام 2016، بعد تدافع في مكة المكرمة، أعدمت المملكة العربية السعودية الزعيم الشيعي البارز نمر النمر، وهو منتقد للحكومة السعودية. تصاعدت التوترات المتصاعدة بين البلدين عندما اقتحم حشد من المتظاهرين الإيرانيين السفارة السعودية في طهران والقنصلية السعودية في مشهد. تم إشعال النار في مبنى السفارة بكوكتيلات مولوتوف وقنابل البنزين. حدث تمزق إقليمي آخر في يونيو 2017 عندما فرضت المملكة العربية السعودية وحلفاؤها في الإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر حصارا على قطر. كانت الذريعة هي أن قطر كانت قريبة جدا من إيران وتدعم الإرهاب، وهي مزاعم نفتها الدوحة. تم إصلاح هذه الروابط لاحقا في أوائل عام 2021.

تاريخ العلاقات بين المملكة العربية السعودية وإيران له شكوك متبادلة متزايدة. ومع ذلك، ربما أدرك كلا البلدين أن تنافسهما يؤذيهما أكثر من عدوهما، سياسيا واقتصاديا. لم يتمكن أي من الجانبين من الحصول على أي تفوق حقيقي على الآخر وربما دفعهما هذا الإدراك إلى البحث عن مرحلة جديدة في علاقتهما. في أبريل 2021، أجرت إيران والمملكة العربية السعودية أول محادثاتهما المباشرة في بغداد، على الأرجح بموافقة ضمنية من الولايات المتحدة. بين أبريل وسبتمبر 2022، عقدت أربع جولات من المحادثات، معظمها بوساطة العراق وعمان ولكن دون نتيجة ملموسة.

في مارس 2023، وافقت إيران والمملكة العربية السعودية على إعادة إقامة العلاقات بعد أربعة أيام من المحادثات غير المعلنة سابقا في بكين. اتفقت طهران والرياض على “استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما وإعادة فتح سفارتيهما وبعثاتهما في غضون فترة لا تتجاوز شهرين”. يمكن أن يكون لهذا القرار آثار إقليمية ودولية على حد سواء لأنه يمثل مرحلة جديدة في علاقتهما. سيكون المؤشر الحاسم لبداية العلاقات الجديدة هو الجهود المبذولة في تسوية القضايا الإقليمية العالقة بين القوتين. أهم عامل ناشئ من تطبيع العلاقات بين اثنين من المنافسين اللدودين هو وساطة الصين وتحويل ميزان القوى في الشرق الأوسط من مركزية الولايات المتحدة إلى التي تهيمن عليها الى الصين الآن. أعرب العديد من المسؤولين والمحللين الغربيين عن قلقهم بشأن كل من دور بكين وخطر أن تتمكن الحكومة الإيرانية من استخدام العلاقات المستعادة مع المملكة العربية السعودية لتجاوز الضغوط الأمريكية والأوروبية المكثفة المتعلقة ببرامجها النووية وقمعها للاحتجاجات المحلية ودعمها لروسيا في أوكرانيا. على الرغم من أن الصفقة التي توسطت فيها الصين تواجه تحديات كبيرة، إلا أنه يمكن أن يكون لها آثار كبيرة على الاستقرار الإقليمي. يمكن أن يؤدي إلى تقليل التوترات بين البلدين وربما يمهد الطريق للتعاون في القضايا الإقليمية مثل الصراعات في سوريا واليمن. تشير الصفقة إلى أن الجانبين قد أحرزا بعض التقدم في معالجة مجالات النزاع الحاسمة. أعادت المملكة العربية السعودية منذ فترة طويلة العلاقات الدبلوماسية المكيفة بناء على التزام إيراني بخطوات تصعيدية في اليمن. يمكن أن تكون استعادة العلاقات مقدمة للرياض حتى للانسحاب رسميا من اليمن.

ومع ذلك، من المهم ملاحظة أنه لا تزال هناك العديد من التحديات التي يجب التغلب عليها حتى تتحسن هذه العلاقة بشكل كبير وتبشر باستقرار ذي مغزى في المنطقة. من المتوقع ان هذا التقارب من الممكن ان يستغرق بعض الوقت للوصول الى مرحلة إستعادة الثقة. من المرجح أن تنظر المملكة العربية السعودية على وجه الخصوص إلى الصفقة على أنها آلية تحوط لحماية نفسها من الهجمات الإيرانية أكثر من كونها إعادة تنظيم استراتيجية حقيقية. يريد قادة إيران من جانبهم أن تسحب الرياض دعمها للمعارضة الإيرانية المنفية، مما يحبط الضغط الغربي المتزايد من خلال تنويع علاقاتها مع ممالك الخليج الأخرى، وكانت المملكة العربية السعودية هي الصمود الرئيسي الوحيد وأخيرا تريد طهران تحييد التعاون الإسرائيلي المحتمل مع الدول العربية لشن هجوم عسكري على إيران. يبقى أن نرى إلى أي مدى يمكن لإيران استخدام المملكة العربية السعودية لتعويض العقوبات – بالنظر إلى أن الرياض لا تزال تدفع أوروبا والولايات المتحدة لممارسة المزيد من الضغط على إيران.

تشير الصفقة إلى زيادة مشاركة الصين في التحديات الجيوسياسية في الشرق الأوسط. يدرك القادة الصينيون أن عدم الاستقرار يهدد المصالح الهامة، لا سيما في مجال الطاقة. الرياض بدورها ترى بكين كشريك ذي مصداقية متزايدة في مواجهة فك الارتباط الأمريكي، ولكن أيضا الدولة الوحيدة التي تتمتع بنفوذ حقيقي على إيران، والتي تتوقع المملكة العربية السعودية استغلالها. دور الصين في تسهيل هذه الاتفاقية شكل نوع من القلق الحقيقي لدى واشنطن. الامر الذي كان مقصود الى حد كبير من قبل القادة السعوديين، الذين يأملون أن يؤدي تهديد النفوذ الصيني المتزايد إلى ترقية الضمانات الأمنية الأمريكية. هناك آفاق ومخاوف واسعة للبعض من التقارب بين إيران والمملكة العربية السعودية. سيحدد الوقت في نهاية المطاف الخطوط النهائية ولكنه بالتأكيد طريق دبلوماسي وليس عسكري.

لا تعليق

معلومات الإتصال

[email protected]

راسلنا

    مركز ذو الفقار للدراسات و الابحاث الاستراتيجية و حقوق الإنسان .... و هو مؤسسة خاصة بحثية مستقلة تعنى بالشأن العام في العراق وتأثيرات محيطه الاقليمي والدولي عليه.