ملخص الوضع العراقي الحالي

54 Views

يستمر الوضع المتأزم في العراق دون وجود مخرج حقيقي للأزمة الحاصلة الامر الذي يعيد المشهد حقيقةً الى المربع الأول مع استمرارية وجود العديد من السيناريوهات المطروحة والتي بمجملها تنبأ بوجود ازمة حقيقية وسنحاول في هذا الملخص ايجاز ما يحدث في البلد اليوم بعدة نقاط :

١ـ اقتحام المتظاهرين للمنطقة الخضراء والقصر الجمهوري وما جرى خلال الاقتحام من صدام بين الفصائل المسلحة الامر الذي اظهر عمق الخلاف بين المليشيات بكافة فصائلها وما حدث من كسر عظم ان صح التعبير ما هو الا صورة مبسطة عن عمق الخلاف الحقيقي.

٢ـ استقالة المرجع الشيعي كاظم الحائري في ماتم الاعلان عنه في بيان الاستقالة انها جاءت بسبب كبر سنه ومرضه وفي حقيقة الامر فأن الاستقالة هزت كيان الشارع السياسي وخصوصا التيار الصدري وعلى رأسه زعيم التيار مقتدى الصدر حيث كان الغطاء الشرعي لزعيم التيار مستمد من وجود المرجع الحائري ، بطبيعة الحال فان استقالة الحائري جاءت للتقليل من مكانة النجف ومن شأن زعيم التيار مقتدي الصدر وتوجيه انصاره باتباع المرشد الاعلى علي خامنئي وخاصة بعد توصية الحائري اتباعه بتقليد المرجعة السيستاني

٣ـ بعد مرور اكثر من عشرة اشهر على الانتخابات دون وجود اي بوادر للتوافق السياسي الامر الذي سيصل بنا عاجلا ام اجلا الى انهيار المنظومة البرلمانية واعادة الانتخابات الامر الذي سيعيدنا الى نقطة الخلاف الرئيسية.

٤ـ توقيت ظهور التسريبات الصوتية للعديد من السياسيين وماظهر في تلك التسجيلات من امران مهمان جدا للشارع العراقي ، الامر الاول هو حجم الخلاف الحقيقي بين السياسيين من ابناء المذهب الواحد ان صح استخدام العبارة ، الامر الاخر هو حجم الفساد الذي تمارسه الطبقة السياسية على مقدرات الشعب العراقي مراهنين على صمت الشعب والذي لا اعتقد انه سيطول كثيرا بعد اليوم بطبيعة الحال فأن المراقب للشأن العراقي يعلم ان التسريبات التي تم نشرها المقصود منها حقيقة هو اظهار ضعف الطبقة السياسية الحالية والسؤال المهم هنا من يمتلك كل هذه التسجيلات وامر بنشرها.

٥ـ استمرار الموقف السياسي للاطار التنسيقي في المضي بتشكيل الحكومة دون مشاركة التيار، الامر الذي وجه الانظار الى المظاهرات التي حدثت في الاول من الشهر الحالي والتي لم تكن بحجم الاعلان المتداول قبلها.

٦ـ استقالة رئيس البرلمان محمد الحلبوسي والتي في حقيقة الامر هي مناورة سياسية مع اعادة لتوجيه الانظار الى البرلمان الذي لم يبت في امره حتى اللحظة و نوع من الدعاية الشخصية التي يحتاجها رئيس البرلمان حاليا.

٧ـ تصريحات المبعوثة الاممية للعراق بلاسخارت والتي صرحت بفشل الطبقة السياسية في ادارة البلاد بالشكل المطلوب والخروج من الازمة .

لا تعليق

معلومات الإتصال

info@thualfuqar.com

راسلنا

    مركز ذو الفقار للدراسات و الابحاث الاستراتيجية و حقوق الإنسان .... و هو مؤسسة خاصة بحثية مستقلة تعنى بالشأن العام في العراق وتأثيرات محيطه الاقليمي والدولي عليه.