ديالى بين المطرقة والسندان “الجزء الثالث”…!

101 Views

تحدثنا في الجزئين السابقين عن التركيبة السكانية لمحافظة ديالى واهميتها الجغرافية بالنسبة للعراق كذلك تحدثنا عن كون ديالى هي العمق الاستراتيجي الحقيقي للعاصمة بغداد، تطرقنا ايضا الى ما تعرضت له ديالى على مدى اربعة عقود ودورها في الحروب والصراعات التي شهدها البلد، ايضاً ما تعانيه ديالى من محاولات لتغيير ديموغرافية المنطقة لصالح احزاب ومليشيات عديدة والتي جعلت المحافظة احد اهم اهدافها منذ اللحظة الأولى لاحتلال البلد.

وأما حديثنا اليوم فسيكون حول الأهمية الاقتصادية لهذه المحافظة وكيف انها من المفترض ان تشكل سلة غذاء حقيقية للعراق بشكل عام والعاصمة بغداد تحديداً خصوصا في ضل تجريف المناطق الزراعية المحيطة بالعاصمة وتحويلها تارة الى مناطق سكنية وتارة اخرى الى معسكرات ومقرات عسكرية.
للأسف فأن الواقع الذي نعيشه اليوم مغاير تماما ،فعلى غرار العديد من محافظات العراق تشهد ديالى وتحديداً هذا العام ازمة جفاف لا مثيل لها حيث ادى قطع المياه من الجانب الإيراني ووقف إطلاق الحصص المائية الأمر الذي تتحمل مسؤوليته كاملة الحكومة العراقية كونها لم تستغل عقدين كاملين من الزمن لوضع خطط لمثل هذا اليوم ، في الوقت الذي حذر فيه الباحثين مراراً من ان العراق مقبل على أزمة جفاف حقيقية تهدد حياة الملايين لم يجد هذا الأمر تحرك حقيقي من الحكومة على مدى السنوات السابقة حتى وصلنا اليوم الى هذه الحالة .

كما اسلفنا فأن وقف تدفق المياه من الجانب الإيراني وصل الى مئة بالمئة هذه السنة ولم يتم اطلاق اي من الحصص المائية للعراق وهذا على غرار الجانب التركي بالطبع.
الامر الذي جعل محافظة ديالى مهددة بالصميم لمواجهة موجة نزوح حقيقية تهدد الملايين ومدمرة لما يقارب المليون دونم زراعي .

على سبيل المثال تحويل الروافد المغذية لنهر دجلة في الداخل الإيراني بأكملها الامر الذي ادى الى صفر تدفق للمياه في “سد دربندخان” وهو الحوض المائي الأهم في ديالى مما يعني ان عواقب هذا الأمر ستكون وخيمة على المحافظة بشكل خاص والبلد عموماً.

بطبيعة الحال فأن الحكومة طرحت العديد من الحلول جميعها ترقيعية ولا ترقى لمستوى الحدث،
اما بالنسبة لوزارة الزراعة فأنها اعلنت عن خطة زراعية تقدر ب ٦ ملايين دونم الأمر الذي يعد مستحيلاً في ضل هذه الأزمة مما ادى الى استبعاد محافظة ديالى من الخطة الزراعية من قبل وزارة المياه لعدم وجود مخزون مائي كافي.

بأختصار تعاني محافظة ديالى اليوم من تهجير قسري لعدد من القرى بعمليات عسكرية ، حملات اعتقالات واسعة تطال العديد من الأبرياء، تجريف ممنهج لمساحات زراعية واسعة ، ازمة جفاف تهدد الملايين والقائمة تطول.

الى متى يتمادى السياسيين الذين يشكلون هذه الحكومة المريضة بأرواح الناس ومقدراتها الى متى؟!

 

*يمنع منعاً باتاً استخدام المعلومات والنصوص الخاصه والواردة في هذا الموقع الا بأذن مسبق من ادارة المركز

 

لا تعليق

معلومات الإتصال

info@thualfuqar.com

راسلنا

    مركز ذو الفقار للدراسات و الابحاث الاستراتيجية و حقوق الإنسان .... و هو مؤسسة خاصة بحثية مستقلة تعنى بالشأن العام في العراق وتأثيرات محيطه الاقليمي والدولي عليه.