نرى ان الامور في العراق تزداد تعقيدا وتصعيدا بين حكومة الكاظمي من جهة وبين مايسمونهم المليشيات الولائية من جهة وفي كل مره تحاول الحكومة توجيه ضربه لهم تنقلب الامور في صالحهم وتخسر الحكومه من رصيدها المتهالك امام الجميع فمره بعد مره تضيع هيبة الحكومه ان وجدت اصلا .

نحن مقبلين على انتخابات في وسط بركان قابل للانفجار في اي ثانيه ونرى الاجتماعات والزيارات بين الكتل والأحزاب والشخصيات في تزايد واعلان المحسوبيه للدوله اللاعبه في المنطقه من قبل اشاعة الاخبار بطريقة او باخرى لإظهار القوة امام الشارع وقيام السياسين بخدمة الأهالي في دوائرهم الخدمية بطريقة تمثيليه هزيله الإ مارحم ربي منهم وفي وسط مخاوف من التزوير الذي من المؤكد انه سيحصل كما حصل سابقا وانتخابات ٢٠١٨ خير دليل على ذلك ولايخفى على الجميع دور القوى الاقليمية والدولية وجميع المشاكل التي تطرقنا اليها سابقا تشير بان الوضع في العراق متجه نحو الهاويه وليس في الاتجاه الصحيح .

وأما ثوار تشرين فأن موقفهم واضح من الانتخابات ومن الأحزاب المشاركة حتى قبل حدوثها ، كونهم الفئة الأكثر وعياً اليوم فيما يخص الألاعيب السياسية والمسرحيات الهزيلة التي يقوم بها السياسيون واحزابهم قبل الانتخابات يستمر بطبيعة الحال مسلسل عمليات الاغتيال الممنهج للناشطين والمؤثرين من الشباب وسط صمت حكومي مخجل في محاولة بائسة لإخافة الشباب وتحجيم فرصهم في تغيير الواقع المرير الذي يعيشه البلد على مدى عقدين من الزمن .

فيما يخص المهجرين لا نزال اليوم وبعد مرور خمس اعوام على طرد تنظيم داعش الإرهابي يواجه البلد مشكلة مهمة جدا هي الاعداد الفعلية للمهجرين واصواتهم المصادرة في الانتخابات!!!

وفيما يخص الاتفاق النووي الإيراني لن يكون العراق بمنأى عن المناورات التي سيقدمها كل من امريكا وإيران على الارض بل على العكس سيكون العراق ساحة مفتوحة لتقديم العروض من الطرفين والنتيجة سيتحملها الشعب العراقي المغلوب على امره .

 

*يمنع منعاً باتاً استخدام المعلومات والنصوص الخاصه والواردة في هذا الموقع الا بأذن مسبق من ادارة المركز

 

لا تعليق

راسلنا