السعودية وإيران بين الشد والجذب ….!

300 Views

بقي الشرق الأوسط محاطا ومحاصرا بالتنافس السياسي بين المملكة العربية السعودية وإيران لمدة عقود ولا يزال الصراع قائماً حتى هذه اللحضة بين التصريح والتلميح ، بطبيعة الحال فأن العديد من الصراعات وحركات التمرد المتواجدة اليوم تمتد جذورها الى هذا العداء، وما العراق وسوريا واليمن ولبنان الا أمثلة صارخة عن هذا الصراع، ومن الجدير بالذكر
تفاقم الأمور بعد وصول ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان للسلطة واتخاذه قرار الحرب على اليمن حيث المتمردين الحوثيين المدعومين من قبل إيران دعم صريح لا يقبل الشك وكذلك دعمه لمعارضين الرئيس بشار الأسد الحليف لإيران في سوريا، و بالطبع كانت ولاتزال هذه المناطق شاهد على هذا الصراع.

ومن الأمثلة كذلك الدعم التاريخي من قبل الولايات المتحدة الأمريكية للسعودية والذي قابله في الجانب الاخر تشديد للعقوبات على إيران من قبل إدارة الرئيس السابق للولايات المتحدة دونالد ترامب الأمر الذي جعل من المستبعد في ذلك الوقت ان تتوفر الفرص المناسبة لإذابة الجليد عن العلاقات بين البلدين.

في واقع الأمر ووفقا لمصادر موثوقة فقد أنشأت المملكة العربية السعودية علاقات ضمنية مع إسرائيل لتشكيل تحالف ضد إيران وكان هذا عاملا أساسيا لإنشاء علاقات دبلوماسية بين الامارات العربية المتحدة وعدة دول إسلامية أخرى وبين إسرائيل.

وأما بعد تولي جو بايدن سدة الرئاسة في الولايات المتحدة الأمريكية تغيرت البيئة (الجيو-استراتيجية).

و بدأ الأمر بالظهور في وقت مبكر ف خلال حملة جو بايدن للانتخابات الرئاسية انتقد عدة مرات سجل حقوق الانسان في المملكة العربية السعودية،كذلك أشار الى مسألة الصراع في اليمن، ثم تلتها صدور تقارير أمريكية حول مقتل الصحفي جمال خاشقجي ، لذلك كان التفاعل من قبل الادارة الامريكيه الجديدة وقبل ان ينتخب الرئيس بايدن مع الملفات المتعلقة بالمملكة العربية السعوديه ينم بطريقة ما على تغيير الشكل الواضح للعلاقة عما كانت عليه في زمن ترامب.

حالياً تتوخى السياسة الخارجية الجديدة للولايات المتحدة الإبقاء على الحد الأدنى من التورط في الشرق الأوسط بعد التركيز وتكريس الطاقة على منطقة اسيا والمحيط الهادئ بسبب عامل الصين والاقتصادات الناشئة الأخرى، وبالتزامن مع هذا الحذر والضبابية تجاه الشرق الأوسط من قبل إدارة بايدن هناك عمل دؤوب من قبل هذه الإدارة لإحياء الاتفاق النووي الأمر الذي سيغير الكثير من توازنات القوى في المنطقة حال تحقيقه.

بالطبع و في ظل هذه البيئة المتغيرة , و حرصا على تواجد قوي وفعّال في المنطقة , تحدث الأمير محمد بن سلمان في مقابلة تلفزيونية في أبريل عن رغبة في التفاوض مع ايران من اجل تحسين العلاقات , و في الواقع , كانت هناك حوارات غير رسمية-حسب صحيفة نيويورك تايمز- تجري بالفعل بين رؤساء وكالات الاستخبارات السعودية و الإيرانية في بغداد منذ شهور قليلة،من غير المحتمل أن تكون النتائج متوفرة قريبا و لكنها قد تكون بداية جيدة للسلام في الشرق الأوسط.

اما فيما يخص رغبة الإدارة الامريكيه في الوقت الحالي لخطب ود إيران لعل أهم أسبابه الاستثمار الصيني المعلن و الذي يبلغ 400 مليار دولار أمريكي و الذي يتوزع على مجالات الطاقة و البنى التحتية خلال السنوات ال خمس و عشرون القادمة ،
لا ننسى كذلك ان ايران كدولة جارة لافغانستان يمكنها ان تلعب دورا ايجابيا هاما في تعزيز السلام بعد انسحاب القوات الامريكية منها في سبتمبر .

– بالنسبة لحالة القيادة السعودية , فان أمن وأمان المملكة وتواجدها ضمن محيط هادئ و مستقر هو أصى ما يهمها في الوقت الحالي و لضمان استمرار هذا الأمان و لاغلاق العديد من جبهات الصراع , بدأ محمد بن سلمان حوارا مع ايران و حسن العلاقات مع قطر و اظهر رغبة بتحقيق وقف لاطلاق النار في اليمن , واعاد انعاش العلاقات المتوترة مع باكستان الى حد ما بسبب الاختلاف في الاعتماد الكلي في مسائل الأمن على الولايات المتحدة المريكية و كون باكستان متفقة مع الصين بسبب الشراكة الاستراتيجية بين الصين و باكستان.

-نتائج الحوار الحالي بين المملكة العربية السعودية و ايران من غير المحتمل أن تكون مرئية في المستقبل القريب بشكل ملموس و لكن مجرد ملامح كسر جليد العلاقات يبشر بالخير و الاستقرار في الشرق الاوسط الذي عصفت به الصراعات بين العديد من اللاعبين الذين استغلو هذا التنافس لغاياتهم الخاصة.

 

*يمنع منعاً باتاً استخدام المعلومات والنصوص الخاصه والواردة في هذا الموقع الا بأذن مسبق من ادارة المركز

لا تعليق

معلومات الإتصال

info@thualfuqar.com

راسلنا

    مركز ذو الفقار للدراسات و الابحاث الاستراتيجية و حقوق الإنسان .... و هو مؤسسة خاصة بحثية مستقلة تعنى بالشأن العام في العراق وتأثيرات محيطه الاقليمي والدولي عليه.