الكرد والعراق…

335 Views

يسكن الاكراد وهم مجموعه عرقيه في المربع الجغرافي الواقع في شمال وشمال شرق العراق وشمال غرب ايران وجنوب تركيا وشمال شرق سوريا وعددهم يقارب ال ٣٠ مليون ومعظمهم من من المسلمين السنة وهم رابع اكبر مجموعه عرقيه في المنطقه ولم تكن لهم دولتهم المستقلة ، وبعد انتهاء الحرب العالميه الاولى بدأت مجموعه من الاكراد التفكير بتكوين دولة مستقله وكان هناك تصوراً غربياً للدولة الكرديه في معاهدة سيفر 1920 (التي تنص على قيام دولة كردية تخضع لموافقة عصبة الأمم. وتنص المادة 64 من المعاهدة منح الأكراد الذين يسكنون ولاية الموصل حق اختيار الانضمام لدولة كردستان المستقلة في المستقبل). وبعد ثلاث سنوات انتهت هذه الآمال بمعاهدة لوزان التي وضعت الحدود الحاليه للدوله التركيه والتي لم تسمح بانشاء الدوله الكرديه،

١-مناطق تواجد الاكراد

يوجد من الكرد في العراق مايقارب 7 مليون نسمة معظمهم من السنة موزعين على المحافظات التاليه اربيل و السليمانية ودهوك وحلبچه ومناطق من كركوك وديالى ونينوى،

٢- نشأت الحركات السياسيه الكردية

الحزب الديمقراطي الكردستاني: تاسس الحزب سنة 1946 بقيادة الملا مصطفى البرازاني و اعتمد في تكوينه على عشيرة البرازاني والتحالفات العشائرية معها ويتخذ من اربيل ودهوك معاقل له وكان له الدور القيادي في كل المواجهات المسلحة مع الحكومة في بغداد منذ تأسيسه وهو اليوم تحت زعامة مسعود البرازاني و لا يخفي الحزب رغبته في تأسيس الدولة الكرديه على الرغم من كونه يشكل جزء من الفدرالية العراقية مع صلاحيات شبه مستقله ويتمتع بعلاقات قوية مع الولايات المتحده واوروبا وتركيا ولكنه على خلاف مع ايران.

حزب الاتحاد الوطني الكردستاني:
تأسس سنة 1975بقيادة جلال الطالباني بعد انشقاقه عن الحزب الديمقراطي الكردستاني وضم بين كوادره شخصيات ذات ميول ليبرالية مع العلم أن زعيمه شيوعي سابق ويتخذ من السليمانية معقل له وهم على علاقه طيبة مع ايران ورغم الصراع الطويل مع الحزب الديمقراطي الكردستاني والتي تخللها عدة مواجهات مسلحة الا ان الحزبين متفقين حول السياسه الكرديه مع الحكومه المركزيه في بغداد ونجحوا في توحيد ادارة حكومة الاقليم.

حزب كادحي كردستان:
وهو من الاحزاب اليساريه تحت قيادة قادر عزيز وعلى صلة ممتازه بحزب الاتحاد الوطني الكردستاني وتحالفاتهم واضحة منذ انتخابات 1992في الاقليم وفي المواجهات العسكريه التي حدثت بالاقليم.

حزب الاتحاد الإسلامي:
تاسس الحزب سنة 1992 على يد الشيخ صلاح الدين محمد ويعتبر الممثل لفكر حركة الاخوان المسلمين وله علاقات وثيقه مع الحركة في مصر ومع التنظيم السياسي ل نجم الدين اربكان في تركيا وخاض الحزب الانتخبات البرلمانيه في العراق وحصل على 5مقاعد،

الحركة الإسلامية:
تاسست الحركة في ثمانيان القرن الماضي على يد الملا عثمان و آلت رئاستها الى الملا علي والملا صادق وتعتبر الحركة قريبه من حركة الاخوان المسلمين وبقيت لفترة طويلة اهم حركة كرديه اسلاميه.
جماعة أنصار الإسلام:(پاك)
وهي من احدث التنظيمات السياسية الكردية وتاسست سنة 2001بعد انشقاقها عن الحركة الاسلاميه ولقبت ب طالبان الكرديه ويتزعمها الشيخ فاتح كريكار وكنيته ابوسيد قطب ولديها الكثير من العمليات ضد القوات الامريكيه وحكومة الاقليم ومصنفه كمنظمة ارهابيه امريكياً.

٣- الحروب مع الحكومه المركزيه

ثورة أيلول (بالكردية: شۆڕشی ئەیلوول) وهو صراع مسلح شهده إقليم كردستان العراق مابين عامي 1961 م لغاية عام 1970 م.
والتي بدأت كمحاولة لإنشاء إدارة كردية مستقلة في شمال العراق. خلال الستينيات، تطورت هذه الانتفاضة إلى حرب طويلة، فشلت في حلها على الرغم من تغيرات السلطة الداخلية في العراق. خلال الحرب، كان 80٪ من الجيش العراقي يشاركون في القتال ضد الكرد. وانتهت الحرب بانتصار كردي في عام 1970، نتج عنه ما بين 75,000 إلى 105,000 ضحية.وعلى إثرها جاءت سلسلة من المفاوضات العراقية – الكردية في أعقاب الحرب في محاولة لحل النزاع أدت المفاوضات إلى اتفاق الحكم الذاتي العراقي–الكردي لعام 1970.

٤- اتفاق آذار : في 11 آذار 1970، تم توقيعه بين الحكومة العراقية والحركة الكردية بزعامة الملا مصطفى البارزاني. والذي توقّف بموجبه القتال الدائر بين الطرفين واعترفت الحكومة العراقية بالحقوق القومية للأكراد، لكن سرعان ما أنهار الاتفاق بعد اربع سنوات من إعلانه ويقف وراء هذا الانهيار عوامل كثيرة شرحها العديد
من المحللين والمراقبين للقضية الكردية.

ومن الجدير بالذكر الاعتراف بأن هذا الاعلان كان حدثاً كبيرا وجريئاً ونصراً ليس فقط للاكراد وأنما للشعب العراقي ككل كيف لا وقد وضع حداً لقتال أستمر قرابة الخمسين عام.

وأما العوامل التي اسهمت في انهيار الاعلان :

١- الضغط الإيراني في تلك الفترة وخصوصاً بعد صدور الإعلان، حيث ابلغت ايران ملا مصطفى البارزاني في ذلك الوقت ان هذا الأمر مجرد خدعة ولا يمكن تحقيقه، واستمرت بالضغط على الحزب الديموقراطي الكردستاني وتحريضه على السلطة المركزية ووضع العراقيل في طريق اي تقارب بين الطرفين لأسباب تتعلق بمصالحها في ذلك الوقت واشترطت على الحزب تسليم الأكراد التابعين لها اذا ما ظهر منهم اي نشاط سياسي معادِ لها .

٢- الضغط التركي والذي كان مشابهاً تماماً لما مارسته إيران في تلك الفترة حيث وبعد صدور الإعلان اعلنت تركيا رسميا رفضها القاطع لما جاء به الاتفاق وزادت من الضغوط على الحزب الديموقراطي الكردستاني ثم دفعت لتخريب الاتفاق بكل الوسائل المتاحة آن ذاك.

٣- المنظومة الأمنية في السلطتين المركزية والكردية كانت تعمل ضد بنود اتفاق 11آذار ، اذ كان كل طرف يتحين الفرصة للوثوب على الطرف الثاني وإسقاطه. فقيادة البعث وقّعت البيان و رأت فيه الفرصة المناسبة لتقوية نفسها وتثبيت دعائم الحكم مع محاولة إضعاف الحزب الديموقراطي وقياداته، فيما عدّ الحزب الديموقراطي الكردستاني
البيان فرصة ذهبية لتثبيت الحق القومي للأكراد مع العمل على التعاون مع جميع الأطراف الدولية والإقليمية المعادية لحكومة البعث.

انقسمت ردود الفعل الدولية بين معارض و مؤيد للاتفاق ، حيث أعلن الإتحاد السوفييتي تأييده الكامل لهذه الخطوة ومن جهتها اعلنت بريطانيا والولايات المتحدة الامريكية رفضها للاعلان لانها ترى بان هذا الأمر سيقوي نظام حزب البعث ويثبت دعائم سلطته في ذلك الوقت ومما زاد في رفضهما للاتفاق هو إعلان تأميم النفط في العام 1972.

الحرب الكردية العراقية الثانية هي هجوم بقيادة القوات العراقية ضد قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة الملا مصطفى البارزاني بين عامي 1974-1975
بذل فيها الاتحاد السوفيتي جهودا مضنية في بداية عام 1974 لمنع نشوب الحرب من جديد في كردستان العراق وكان ذلك عبر وسيطه في المنطقة يفكيني بريماكوف الذي كان يقيم في العاصمة اللبنانية بيروت .ولكن جهود بريماكوف لم تثمر عن أية نتيجة لمنع وقوف الحرب مابين الطرفين.

٥- الحكم الذاتي: وكان الاكراد خلال الحرب العراقيه الايرانيه بين اتجاهين اتجاه في صف الحكومه المركزيه في بغداد والاخر مع ايران الى ان جائت حرب الخليج الثانيه واصبحت كردستان تحت الحكم الذاتي مع اقتصار ارتباطها بالمركز ببعض الامور الماليه فقط وعلاقات شد وجذب بين السياسين والمركز ، وطد خلال هذه الفترة الحزب الديموقراطي الكردستاني تواجده في محافظتي دهوك وأربيل ومن جهته حزب الاتحاد الوطني الكردستاني في محافظة السليمانية ، نشأت خلال هذه الفترة (1994-1998)معارك مسلحة بين الطرفين انتهت بتوقيع اتفاقية سلام في العام 1998 عُرِفت باتفاقية واشنطن وتم بموجبها انهاء الصراع المسلح بين الحزبين .

٦- الكرد بعد ال 2003:
بعد انتهاء العمليات العسكرية الميدانية في العراق قام الأكراد بتطوير مايمكن تسميته بالمؤسسات السياسية و أدرك الحزبان أنه كلما توحدا في موقف مشترك في التعامل مع الحكومة المركزية في بغداد، كان موقف الأكراد أكثر قوة في الحكومة المركزية وفي تعاملات الإقليم دولياً ، حيث تم وضع الخلافات السابقة جانباً واتفقت الاطراف على طي صفحة النزاعات وتمكين الاكراد من المشاركة بأكبر قدر في رسم الخارطة السياسية للعراق فضلاً عن إقليم كردستان ، توسعت العلاقات الإقليمية والدولية للإقليم والتي تمثلت بنشر العديد من الممثليات في الكثير من الدول وبدورها قامت العديد من الدول بفتح ممثليات لها في الإقليم ،
عزز الإقليم تحالفاته مع الولايات المتحدة الأمريكية ودول الخليج العربي وأوروبا، كما تمكن الأكراد من الحصول على اقرار دستوري عراقي يسمح لهم بتثبيت اركان الفيدرالية الكردستانية، وصياغة الدستور الكردستاني وخوض انتخابات محلية، إضافة إلى وصولهم لمنصب رئيس الجمهورية، ووزارة الخارجية ونائب رئيس الوزراء وهو ما ادى الى تصاعد اهمية المكون الكردي في الساحة السياسية العراقية وخاصة عند الاطراف الاقليمية والدولية المهتمة بالشأن العراقي.

٧- حق تقرير المصير:
أجرى إقليم كردستان استفتاء الانفصال عن العراق يوم 25 سبتمبر/أيلول 2017، شمل محافظات الإقليم الثلاث بالإضافة إلى كركوك المتنازع عليها وبعض المناطق الأخرى ووافق المصوتون -حسب النتائج الرسمية- على الانفصال بنسبة فاقت 92%، لكن الحكومة الاتحادية في بغداد رفضت الاعتراف بالاستفتاء واتخذت عدة إجراءات لإبطاله.
توقع العديد من المراقبين أن هذا الاستفتاء سيتسبب بأزمة بين الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان، بعد أن رفضت سلطات الإقليم التراجع عنه، وتمسكت حكومة بغداد بموقفها الرافض له،
ولم يلق الاستفتاء دعم حقيقي من الاطراف الدولية باعتباره سيؤدي الى زعزعة للاستقرار في المنطقة وإضرار بالمسار السياسي في البلد.

ختاماً يرى العديد أن الأكراد يشكلون مثالاً ناجحاً في الحصول على حقوقهم بالعودة للتاريخ ومعاناتهم مع الحكومات المتعاقبة على البلد فيما يرى آخرون بأن الموضوع لايقتصر على إرادة الأكراد ، وإنما رغبة القوى الدولية والإقليمية التي منحتهم ذلك وساعدتهم على تحقيقه في كلا الحالتين يعيش الإقليم اليوم وضع آمن مستقر ، مع وجود حركة بناء حقيقية جذبت العديد من الاستثمارات الخارجية ،في الوقت الذي تعيش فيه معظم محافظات العراق ومدنه أزمات مختلفة وعلى جميع المستويات.

 

 

*يمنع منعاً باتاً استخدام المعلومات والنصوص الخاصه والواردة في هذا الموقع الا بأذن مسبق من ادارة المركز

 

 

لا تعليق

معلومات الإتصال

info@thualfuqar.com

راسلنا

    مركز ذو الفقار للدراسات و الابحاث الاستراتيجية و حقوق الإنسان .... و هو مؤسسة خاصة بحثية مستقلة تعنى بالشأن العام في العراق وتأثيرات محيطه الاقليمي والدولي عليه.